لماذا يفتقر القادة إلى الذكاء العاطفي؟

  • — السبت مارس 25, 2017

الكاتب: الدكتور ترافيس برادبيري

لقد أصبح الرئيس التنفيذي الذي لا قلب له على مدى القرن الماضي رمزية طاغية وكليشيه واضحة في المجتمع الأمريكي. فقد جعلتنا هوليوود نعتقد الرئيس التنفيذي ماكيافليان لا يزال حياً يرزق، ويقوم بدوره على ما يرام.

وسواء كان ذلك دونالد من (The Apprentice ) أو جاك دوناغي من (30 Rock)، يبدو أن النوعيات التي تقول بلسان الحال (تناول الضعيف في وجبة الفطور) لا تزال قوية كما كانت من قبل.

ولكن هذا ما يجري افتراضيا على ما يبدو، أليس كذلك؟

إذاً، ماذا عن العالم الحقيقي؟ هل لا تزال الشركات تسمح لمثل هذه الأحافير الأثرية البشرية غير الإنسانية بالبقاء على قيد الحياة؟

للتأكد من هذه الحقيقة قمنا بتحليل ملامح الذكاء العاطفي (EQ) باستخدام اللمحات التعريفية (profiles) للمتواجدين في قاعدة بياناتنا والذين يزيدون على المليون شخص   على اختلاف مستوياتهم الوظيفية التي تتراوح بين العمال من الخطوط الأمامية إلى المستويات القيادية العليا في الشركات (C-suite). وقد اكتشفنا أن الجواب على السؤال أعلاه هو: نعم. فالمنظمات اليوم تعمل على تشجيع ذوي العواطف الإنسانية الشحيحة…. واسمحوا لي أن أشرح لكم الأمر.

وجدنا أن درجات الذكاء العاطفي (EQ) تتصاعد وتتنامى مع المنصب لدى المستويات الوظيفية المتدنية نسبياً في سلم الشركات التصاعدي حتى تصل إلى المستويات الإدارية الوسطى.

المدراء في المستويات الوسطى يتميزون بأعلى درجات الذكاء العاطفي (EQ) في مكان العمل لأن الشركات تميل إلى تشجيع أمثال هؤلاء من المتزنين أصحاب الرأي السديد لشغل هذه المناصب لأنهم جيدون في التعامل مع الناس. والافتراض القائم هنا هو أن المدير الذي يتمتع بمستوى عال من الذكاء العاطفي (EQ) هو الشخص الذي يحب الآخرون العمل معه.

غير أن الأمور تتغير بشكل جذري عندما تتخطى الإدارة الوسطى.

فعند المناصب التي تبدأ من المسؤول وما فوق، تنحدر بل تهوي درجات الذكاء العاطفي (EQ) بشكل سريع، أسرع من التزلج بألواح الثلج على الماس الأسود. ويسجل الرؤساء التنفيذيون في المتوسط أدنى درجات الذكاء العاطفي (EQ) في مكان العمل.

والفكرة هي أنه لكل مسمى وظيفي في الرسم البياني أعلاه، ذوي الأداء الأفضل هم أولئك الذين يتمتعون بدرجات أعلى من الذكاء العاطفي (EQ).

وبالرغم من أن المديرين التنفيذيين لديهم أدنى درجات الذكاء العاطفي (EQ) في مكان العمل، فإن أفضل المديرين التنفيذيين من حيث الأداء هم أيضاً الذين يتمتعون بدرجات أعلى من الذكاء العاطفي (EQ).

قد تحصل على الترقية بالرغم من المعدل المنخفض من الذكاء العاطفي (EQ) ، ولكنك لن تتفوق في دورك الجديد على منافسيك الذين يتمتعون بدرجات أعلى من الذكاء العاطفي (EQ).

وكلما ترقيت إلى مستوى أعلى من الإدارة الوسطى، كلما زاد تركيز الشركات على المقاييس اللازمة لاتخاذ قرارات التوظيف والترقية. وبالرغم من أهمية هذه المؤشرات على المدى القصير، إلا أنه ربما يكون من قصر النظر ترفيع أحدهم إلى مستوى أعلى في سلم القيادة بسبب الإنجازات النقدية الأخيرة. وربما الأسوأ من المقاييس، أن الشركات تشجع ترقية القادة بسبب ما يتمتعون به من معرفة أو لخدمتهم الطويلة، بدلا من مهاراتهم في إلهام الآخرين على التفوق.

الشركات تضر بنفسها من خلال اختيار القادة الذين ليسوا مهيئين بما فيه الكفاية لأعلى مستويات الأداء على المدى الطويل.

عندما يحصل القادة على الترقية، يدخلون في بيئة وظيفية يتعرض فيها ذكاؤهم العاطفي إلى التآكل، حيث أنهم يقضون وقتا أقل في التفاعلات المباشرة مع موظفيهم ويغيب عن البال كيف تؤثر حالاتهم العاطفية حول من حولهم، وإنه من السهل جدا للخروج بنتيجة مفادها أن مستويات الذكاء العاطفي (EQ) لدى القادة تتراجع أكثر فأكثر؛ إنهم يعانون من الوحدة في قمة الهرم الإداري.

سواء كنت شخصية قيادية الآن أو قد تصبح قياديا في المستقبل، يجب أن لا تستسلم لهذا الاتجاه، فذكاؤك العاطفي يقع تحت سيطرتك تماما. عليك الاهتمام بمستوى ذكائك العاطفي (EQ) وسوف تعزز أدائك في العمل، ويمكنك أن تجتهد أيضا لضمان أنك لا تواجه انخفاضا أو تدنياً في معدل الذكاء العاطفي (EQ) وأنت تترقى في سلم القيادة، حتى إذا كان رب عملك يقوم بترقيتك لأسباب خاطئة، سوف تتفوق على منافسيك ومن يعملون في مستواك الوظيفي.

ولمساعدتك على البدء بذلك، لدينا هنا بعض الاستراتيجيات التي تساعد القادة في تعزيز مستوى الذكاء العاطفي (EQ) لديهم، وهي استراتيجيات تنطبق على أي شخص، لذلك حاول أن تطبقها، حتى لو كنت لم تحتل منصباً قيادياً (حتى الآن).

1- الاعتراف بمشاعر الآخرين

المديرين التنفيذيين الحازمين الذين يعتمدون على الخطوات والإجراءات العملية لا يتجاهلون مشاعر الآخرين، غير أن ما يميل البعض إلى القيام به بدلا من ذلك هو تهميش الآخرين أو “التضييق عليهم” بحيث أنهم لا يستطيعون مواجهة إجراءاتهم. وفي حين أن البعض يرى أن هذه مشكلة تسود في الغالب بين الذكور، إلا أنها يمكن وصفها بشكل أكثر دقة بأنها “مشكلة سلطة”. فالأشخاص الذين لا يعترفون بمشاعر الآخرين يفشلون في إدراك أن العواطف الباردة والمجردة من الإحساس تمنع أصحابها من العمل بطريقة فعالة.

وعليه، في المرة القادمة لو لاحظت أن شخصاً ما في فريقك يعبر عن مشاعر قوية، اسأله عنها، ثم استمع إليه باهتمام واطلب منه أن يعيد ويكرر لك ما سمعته منه للتو في شكل موجز، فمن خلال التحقق من مشاعرهم، سوف تساعدهم على فهمها حتى يتمكنوا من المضي قدما دون عائق.

2- عندما تبدي اهتمامك.. فليكن هذا ظاهراً

قد يكون هذا هو أسهل شيء يمكنك القيام به. القادة الجيدون دائما ما يلاحظون قيام الأشخاص في فرق عملهم بعمل جيد، ولكنهم في كثير من الأحيان لا يظهرون للأخرين أنهم لاحظوا ذلك، فعندما تشعر بالتقدير لأي شيء قام به شخص آخر، دعه يعرف هذا التقدير، وحتى رسالة إلكترونية سريعة أو مجرد أن تربت على ظهر أحدهم لأنه قام بفعل جيد يعد فعلا لا يستهان به في هذا الصدد.

هناك أشخاص يقومون بعمل رائع من حولك كل يوم، لا تؤجل إظهار ما تشعر به تجاه ما قاموا به من عمل جيد. فثناءك على أعمالهم سيبني لك ولاءً قوياً في أنفسهم، وبالتالي ستكون ملهماً لمن يعملون تحت إمرتك ليبذلوا المزيد من الجهود الجبارة.

3- راقب مشاعرك الخاصة بدقة شديدة

الاستراتيجيتان المذكورتان أعلاه على درجة كبيرة من الفعالية، ولكن كلاهما يتطلب وعياً بمشاعرك الخاصة في اللحظة المعينة. قد تعتقد أن لديك وجها شديد الجمود، ولكن إذا كنت مثل الموظف التنفيذي العادي، فإن أضعف مهارات الوعي الذاتي لديك هي “أن تكون مدركاً لمدى تأثير عواطفك على الآخرين” وكذلك “إقرارك بالدور الذي لعبته في خلق الظروف الصعبة. وبعبارة أخرى، سوف تصبح قائد أكثر فعالية إذا كنت قد حصلت على فهمٍ أفضل للمشاعر التي تعتريك، عندما تشعر بها.

يمكنك ممارسة ذلك من خلال إظهار مشاعرك، وأفكارك، وسلوكياتك تماما عندما يتكشف الوضع. والهدف من ذلك هو أن تكبح جماح نفسك وتتفهم كل ما هو أمامك، حتى تتمكن من فهم كيف تؤثر عواطفك في سلوكك، وتؤدي إلى تغيير تصورك للواقع.

4- اخلد إلى النوم

لقد مارست هذه الأخيرة كثيراً على مر السنين، ولا يمكن أن أقول ما يكفي عن أهمية النوم في زيادة الذكاء العاطفي لديك وتحسين علاقاتك الخاصة. عندما لا تخلد إلى النوم تضعف السيطرة الذاتية، والانتباه، وتضعف الذاكرة عندما تقل ساعات النوم أو عندما لا تنام بشكل صحيح. الحرمان من النوم أيضا يرفع مستويات هرمون التوتر من تلقاء نفسه، حتى دون أن تكون هناك ضغوط. فالضغط الذي يتعرض له القادة غالبا ما يجعلهم يشعرون بأنهم ليس لديهم وقت للنوم، ولكن عدم أخذ الوقت اللازم للحصول على ما يكفي من ساعات النوم في الليل هو الشيء الوحيد الذي يمنعك من السيطرة على الأمور في كثير من الأحيان.

5- تخلص من التفكير السبي

هناك خطوة كبيرة في تطوير الذكاء العاطفي وهي التخلص من التفكير السلبي. وكلما استغرقت في الأفكار السلبية، كلما منحتها المزيد من القوة. معظم أفكارنا السلبية هي مجرد أفكار ليس إلاّ، ليست حقائق واقعية. عندما تجد نفسك تصدق الأشياء السلبية والمتشائمة التي يقولها صوتك الداخلي، فقد حان الوقت آنئذٍ لوقفها وكتابتها. توقف تماماً عن ما تفعله وقم بكتابة ما كنت تفكر فيه. وبمجرد أن تتمكن من إبطاء الزخم السلبي من أفكارك للحظة، ستكون حينها أكثر عقلانية وستكون صافي الذهن لتقييم صحتها من عدمه.

يمكنك المراهنة على أن تصريحاتك ليست صحيحة دائماً عندما تستخدم فيها كلمات مثل “أبدا” و “أسوأ” و “من أي وقت مضى” وما إلى ذلك. إذا كانت بياناتك لا تزال تبدو وكأنها حقائق حتى بعد أن نقلتها إلى الورقة، اعرضها على زميل تثق به، وانظر ما إذا كان يوافق عليها. وبعد ذلك ستأتي الحقيقة بكل تأكيد. فإذا شعر صديقك أن هذه الأفكار هي من الأمور التي تحدث دائما، فهذا مجرد ميل طبيعي من عقلك بتضخيم الصورة  أو الحدث. تحديد وتصنيف أفكارك كأفكار بفصلها عن الحقائق سوف تساعدك على الهروب من دورة السلبية والتحرك نحو النظرة الإيجابية.

المصدر:

http://financeuniversal.info/why-leaders-lack-emotional-intelligence/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*