الطعام السريع والاخبار السريعة: قضية “لياقة المعلومات”

  • — الجمعة أغسطس 31, 2018

 

نحن بني البشر، لدينا احتياجات أساسية لعدة أشياء، والغذاء هو احد هذه الاحتياجات، وحاجة أخرى وهي المعلومات، فنحن دائما بحاجة إلى هاتين بحكم الضرورة والرغبة، ولن نبالغ لو قلنا أننا نحب الطعام والمعلومات، بيد أننا أيضاً كبشر، نميل إلى الإسراف في الكثير من الأشياء الجيدة لدرجة أننا نحولها إلى أشياء سيئة، ومن السهل علينا تطوير عادات سيئة حول أي من احتياجاتنا الأساسية، وهذا الاسراف في التناول يسبب نوعاً من الإشباع الفوري، بيد أنه يسبب في نفس الوقت الضرر لنا على المدى الطويل.

ويمكنني التسليم بشكل عام، بأن عاداتنا (الأمريكية) في استهلاك الطعام تشبه إلى حد كبير عاداتنا في استهلاك الأخبار والمعلومات، وبالمثل، فإن المشكلات التي نتعرض لها بسبب تلك العادات متشابهة إلى حد كبير.[1] فنحن نحب الوجبات السريعة ونحب الأخبار السريعة أيضاً، بينما هي تعيث فسادًا في صحتنا الجسدية والعقلية، وعلى المستويين الفردي والجماعي ولهما آثار ضارة على المجتمع بأسره.

بالنسبة لي لاحظت مؤخراً هذا التشابه بين عادات استهلاك الطعام واستهلاك المعلومات بينما كنت أقرأ عن المحاولات القليلة الأخرى المزدهرة لتقييم الأخبار، فالعديد من هذه المساعي تقول (وأنا كذلك)، إننا نحاول إنشاء “علامة غذائية” للأخبار التي تعنينا، هذا يبدو منطقياً إلى حد كبير، وفي العديد من الحالات، نحن ببساطة غير مدركين لنوع المحتوى الذي نستهلكه في الأخبار التي تصل إلينا، هل هو جيد؟، صحيح؟، متحيز؟، قائم على الرأي؟، قائم على التحليل؟، أو موثوق؟ وكم هو القدر الذي يشتمل عليه الخبر من تلك الأشياء؟

في الوقت الحالي ، ليست هناك ثمة علامة غذائية أو ديباجة ملصقة على الخبر يمكن أن تخبرنا بما هو موجود في الأخبار التي تصلنا قبل استهلاكها، مثل الطريقة المتبعة والمتعارف عليها بالنسبة للأطعمة التي نتناولها، فمن جهتي، أصر وبشدة على أنه يجب أن يكون لدينا على الأقل فكرة عن ما نحن بصدد التهامه من أخبار قبل أن نقوم بإدخاله إلى أدمغتنا.

توافر وانتشار

المشهد الإعلامي الحالي يشبه إلى حد كبير المشهد الغذائي الأمريكي خلال انتشار مطاعم الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة الجاهزة. وأرجو أن تلاحظ هنا عزيز القارئ أنني هنا أقوم بالتمييز بين “الغذاء” بشكل عام وبين مجموعات فرعية معينة من الغذاء – وهي على وجه التحديد: الوجبات السريعة غير الصحية والأغذية المصنعة الجاهزة، التي تتميز بالمحتوى الغذائي الضعيف والتكلفة المنخفضة. وبالرغم من أن الطعام بشكل عام، وحتى أنواع معينة من الوجبات السريعة والأطعمة الجاهزة كانت موجودة قبل الخمسينيات والستينيات، إلا أن شعبية وانتشار مطاعم الوجبات السريعة شهدت نمواً هائلاً خلال تلك السنوات، واستمرت في النمو منذ ذلك الحين. فقد تسبب التقدم في علوم وتكنولوجيا الأغذية إلى وفرة في الأنواع المتاحة من الأغذية المصنعة الجاهزة في البقالات.

هناك فوائد للوجبات السريعة، فهي ملائمة، وغير مكلفة، وذات مذاق جيد، مما يوفر للناس القدرة على إنفاق قدر أقل من الوقت والمال لإطعام أنفسهم وعائلاتهم، هناك فوائد للأغذية المصنعة الجاهزة أيضا، فهي من حيث الصلاحية تدوم لفترة طويلة على رفوف المحلات، وهي أقل عرضة للملوثات التي تنقلها الأغذية، وهي أيضاً غير مكلفة، وتقدم للمستهلك أنواع وخيارات مختلفة، وذات مذاق جيد. ومع ذلك، ومنذ خمسينيات القرن العشرين، أصبحنا ندرك تماما عيوب الوجبات السريعة غير الصحية والأغذية المصنعة ؛ حيث أن عدداً كبيراً منها يحتوي على الكثير من الأشياء التي تعتبر سيئة بالنسبة لك، مثل الدهون والسكر والملح.

وخلال السنوات العشرون الأخيرة (مع بداية انتشار القنوات الإخبارية الفضائية)، وخاصة خلال السنوات العشر الأخيرة (عندما أصبحت الهواتف الذكية في متناول الجميع)، وعندما شهدت السنوات الثماني الأخيرة (مع انتشار شبكات التواصل الاجتماعي) انفجارًا مماثلًا في توفر جميع أنواع الأخبار، والمعلومات الشبيهة بالأخبار. وأميز هنا بين “الأخبار” و “المعلومات الشبيهة بالأخبار”، حيث تتميز الأخيرة بمستويات عالية من الرأي والتحليل ومستويات منخفضة من المراجعة التحريرية، “ففي عالم” المعلومات الشبيهة بالأخبار”، لدينا الآن العديد من الخيارات لقنوات إخبارية متعددة على مدار 24 ساعة ، والآلاف من المواقع الإخبارية على الإنترنت والمدونات ، وآلاف قنوات الـYouTube ، والترويج المستمر الذي يلاحقنا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. هناك بالتأكيد العديد من الفوائد لهذا العصر الجديد من توافر المعلومات، وشخصياً متفائل بأن توفر المزيد من المعلومات لعدد أكبر من الناس يمكن أن يؤدي إلى المزيد من السلام والازدهار في العالم في نهاية المطاف، وهو ما ظل يحدث مرارا وتكرارًا عبر التاريخ، ويستطيع المزيد من الناس معرفة المزيد من الأشياء أكثر من أي وقت مضى. ومع ذلك، أصبحنا الآن ندرك تماما عيوب الكثير من المعلومات الشبيهة بالأخبار، أي أن الكثير منها يحتوي على الكثير من الأشياء السيئة للغاية بالنسبة للمتلقي، كالتضليل والتحيز.

العادات السيئة وجني الأموال

إن الأسباب التي تدفعنا باتجاه الطعام السريع/ المعالج (و”غير الصحي” بشكل عام) والمعلومات المتعنتة والمنحازة (و”غير الصحية” أيضاً بشكل عام) متشابهة.

نحن نحب الدهون والسكر والملح لأنها تتميز بطعم جيد، ولأن أجزاء من أدمغتنا تستمد المتعة والمكافأة من تناولها. هذه ميزة ، وليست علة عن الكيفية التي تعمل بها أدمغتنا نحن منجذبون بشكل طبيعي لأكل الطعام الجيد ذو السعرات الحرارية العالية من أجل القوت والبقاء. كما نعلم أيضا أننا نحتاج إلى تناول هذه الأطعمة باعتدال وأننا بحاجة إلى تناول أشياء لا نستسيغها مثل الخضروات، لأننا نملك هذا الذكاء والقدرة على تعلم هذه المعلومات من تجاربنا وخبرات الآخرين.

نحن نحب المعلومات المتعنتة والمنحرفة المشابهة للأخبار لأن الشعور بالارتياح هو شعور جيد، يتم توصيل أدمغتنا لتأكيد التحيز، والتي تكون أكثر انفتاحا لتلقي المعلومات التي تتوافق مع ما تؤمن به بالفعل.

ومرة أخرى، تعتبر هذه ميزة، وليست علة في كيفية عمل أدمغتنا، تجعل الأمور أكثر سهولة بالنسبة لنا لفهم العالم من حولنا، كما أننا ندرك جيدا أننا يجب أن نتعلم بانتظام البحث عن معلومات جديدة، بما في ذلك المعلومات التي تتحدى معتقداتنا الحالية.

ومع ذلك، من السهل الإفراط في استهلاك الطعام غير الصحي والأخبار غير الصحية، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن كل منهما يوفر إشباعاً فورياً، ولا تظهر عيوبه على الفور، فالسلبيات المترتبة على هذا الاستهلاك غير الصحي إن وجدت، تأتي من الاستهلاك المستدام طويل الأمد ، وليس عند تناولها لمرة واحدة، أو بشكل نادر.

والأمر أكثر سهولة لأن أولئك الذين ينتجون الطعام والمعلومات على دراية تامة برغباتنا ويتم تحفيزهم مالياً لاستغلالها، وبطبيعة الحال ، تجني شركات الأغذية المزيد من المال عندما يشتري الناس المزيد من الطعام، خاصة عندما يكون إنتاج الطعام رخيصا. ومن المؤسف، انه من السهل صنع طعام رخيص الثمن ولذيذ الطعم، والأسوأ من ذلك أن صنعه بهذه الطريقة يؤدي في كثير من الأحيان إلى زيادة الإدمان وزيادة هامش أرباح للشركات، وبالرغم من أن قطاعات صناعة الأغذية قد احتضنت طعاما صحيا، وأنشأت أعمالًا ناجحة حوله في العقدين الأخيرين، فإن العديد من القطاعات الأخرى لم تفعل ذلك، فهذه القطاعات، وتحديدا في الصناعات الغذائية السريعة والمصنعة الجاهزة ، وما زالت ، وتنتج وتسوق بقوة الأغذية غير الصحية، وخاصة بالنسبة للأشخاص الأكثر عرضة لمثل هذا التسويق.

والشركات الإعلامية تحقق بطبيعة الحال المزيد من المال عندما تنجح في اجتذاب المزيد من الزبائن، حيث تعتمد شركات الإعلام دائما على الاشتراكات والإيرادات الإعلانية، إلا أن إنتاج الأخبار وتوزيعها كان يقتصر على المؤسسات الكبيرة التي استثمرت موارد كبيرة في الصحافة والتوزيع، أو التلفزيون، أو البث الإذاعي، ولكن الآن، وبفضل انتشار التقنية، هناك الآلاف من المصادر الأخرى المتاحة، ويتم تحفيز كل منها لاستثمار مواردها من خلال زيادة النقرات وعدد مرات المشاهدة، ولسوء الحظ ، فإن عناوين الأخبار وعناوين “المحتوى المكتبي” عالية الجودة المتحيزة والعشوائية وعالية الجودة أكثر سهولة من العناوين الرئيسية والمحتوى عالي الجودة الأقل تحيزا، ولم يقتصر الأمر على تزويد المواقع الجديدة ذات السمعة السيئة المشكوك فيها بالكثير من العناوين الرئيسية ذات الجودة المنخفضة والمحتوى شديد التحيز، ولكن انتشارها أدى للأسف الشديد إلى ظهور منافذ ذات سمعة تاريخية لتبدأ في تقديم بعض المحتوى الأقل جودة والأكثر تحيزا لمجرد التنافس في الوصول إلى الجمهور. وقد كانت نتيجة هذه التوليفات: 1) ميلنا وقابليتنا لاستهلاك الطعام/المعلومات غير الصحية و 2) الحوافز النقدية التي تجنيها شركات الأغذية/المعلومات لاستغلالها وهي حلقة مفرغة يندرج فيها العديد من المستهلكين ذوي النوايا الحسنة في أنماط الاستهلاك غير الصحي المتزايد.

لقد توصلنا كمجتمع إلى الإدراك الجماعي أن من عواقب استهلاك الغذاء غير الصحي وباء السمنة. ويمكنني التسليم بأن عواقب الاستهلاك غير الصحي للمعلومات هو وباء الاستقطاب الشديد، فنحن مستقطبون لأن الكثيرين منا يستهلكون مثل هذه الكميات الكبيرة من المعلومات المنحازة ومنخفضة الجودة.

ويتمثل أحد الاختلافات الرئيسية بين الغذاء والمعلومات في هذا التشابه في أن الروابط السببية بين استهلاك الغذاء غير الصحي وتأثيرات صحية رديئة قد درست وأصبحت الآن معروفة إلى حد ما، وعلى سبيل المثال ، نحن نعلم أن الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر و/أو الملح ترتبط بأمراض القلب والسكر وارتفاع ضغط الدم ومجموعة من الأمراض الأخرى.

وعلى النقيض من ذلك، بدأنا الآن فقط دراسة وإدراك الآثار الضارة للإفراط في استهلاك المعلومات منخفضة الجودة والمتحيزة إلى حد كبير، الكثيرون منا ينسب وبشكل بديهي استقطابنا السياسي المتزايد لهذه القضية، ولكن من الممكن أيضا أن تكون الآثار الضارة الأخرى ناتجة عن هذا الاستهلاك المفرط، فعلى سبيل المثال، المستويات الشخصية للغضب، أو العزلة ، أو التطرف ، أو سوء اتخاذ القرار ، كما أظن ، يمكن أن تعزى إلى الإفراط في استهلاك المعلومات غير الصحية، وكثير من الناس لا يدركون أنهم يعانون من أي آثار سيئة من ما يقرؤون ويتابعون، فهم يستهلكون وجبات فكرية تشبه في طبيعتها الكعك والبطاطا المقلية التي تجدها في كل مكان.

ما الذي يجب فعله حيال ذلك

لا أقصد إلقاء اللوم على أي شخص يقاوم العادات الغذائية غير الصحية والنتائج الصحية المترتبة عليها، حيث يتم إعداد العديد من جوانب مجتمعنا لدفع الناس إلى الفشل – كل شيء حولنا من جداول العمل، إلى التكلفة ، إلى توافر الخيارات ، يجعل من عادات الأكل الصحية صعبة.

وأيضا لا اوجه اللوم لأي شخص لا يستهلك سوى معلومات منخفضة الجودة ومتحيزة للغاية، والتي نتيجة لذلك، يعيش في صومعة إيديولوجية مستقطبة، فقد ضاعفت وسائل الإعلام الاجتماعية من الوصول إلى المعلومات غير الصحية، وجعلت من السهل فقط استهلاك تلك المقالات والعروض، وتفاقمت مشكلة الاستقطاب.

أهم شيء يجب التركيز عليه ليس ما هو المسؤول عن هذه الأسباب والأوبئة ، بل ما يمكننا القيام به لمحاولة معالجة بعض هذه الأسباب وإصلاحها، فالعواقب مدمرة للغاية، ومن الضروري أن نحاول إيجاد الحلول.

إن الجانب المشرق من تحليل الغذاء/المعلومات هو أنه بالنسبة لمشكلة الغذاء غير الصحية، قمنا بإنشاء وتنفيذ بعض الحلول الفعالة، الحلول التي بين أيدينا حاليا ليست كاملة – لا يزال لدينا الكثير من العمل للقيام به – ولكن يمكننا القول أننا حققنا تقدما. ومن الخطوات الأولى لمعالجة مشكلات الاستهلاك الغذائي غير الصحي هي إتاحة المعرفة للمستهلكين، لم يتم وسم ملصقات التغذية ، كما نعرفها اليوم ، إلا في عام 1994 ، ولا يزال يتم صقلها بينما نتعلم المزيد عن التغذية.

في الوقت الحالي، لا يوجد ما يشبه أو يكافئ “الديباجة الغذائية” بالنسبة للمعلومات، وذلك بالرغم من شخصي وآخرون يحاولون إنشاء هذا المعادل – وهو أمر موثوق به ومعترف به على نطاق واسع باعتباره سمعة حسنة يخبر الأشخاص بما هو موجود في محتوى وسائطهم، وهناك عدد من التحديات للقيام بذلك، بما في ذلك حقيقة أن محاولة إخبار الناس بما هو “جيد” أو “غير متحيز” أمر مثير للجدل.

والتحدي الآخر هو أن المعرفة وحدها (أي البطاقة الغذائية وحدها) لا تحل مشكلة الغذاء غير الصحي ووباء البدانة بشكل كامل، وعليه، فهل ستحدد ملصقات معلومات تصنيف الوسائط مشكلة المعلومات غير الصحية ووباء الاستقطاب بشكل كامل؟ لا، تقريبا، ولكن هل يمكن أن نحدث فرقا ويجب أن نحاول؟ نعم بكل تأكيد.

لقد رأينا نموذجا لمعالجة مشاكلنا مع الغذاء غير الصحي في شكل زيادة حملات المعرفة والتوعية وصعود صناعة الصحة واللياقة البدنية بأكملها. ونفذت المؤسسات العامة والخاصة وغير الربحية الدراسات والمشاريع والجهود الأخرى لإعلام الناس بأنهم يجب أن يأكلوا خضروات وبروتينات خالية من الدهون، وتناول الطعام بكميات معتدلة ، والحد من الوجبات السريعة والمعالجة وغيرها من الأطعمة ذات الدهون الزائدة والسكر والملح. كانت ملصقات التغذية جزءاً هامًا من نشر المعرفة الجديدة حول الأكل الصحي، إنشاء العديد من شركات الأغذية والمطاعم واستجابة للطلب الاستهلاكي الجديد للحصول على خيارات صحية: الحبوب الكاملة ، القمح الكامل ، قليل الدسم ، الكوليسترول المنخفض ، قليل الملح ، منخفض السكر ، منخفض السعرات الحرارية ، العضوية ، البروتين العالي، والكثير، هناك أنواع أخرى من الخيارات الغذائية المحسّنة متوفرة الآن، ولا تزال متاحة أكثر وتزداد شعبية أكثر، بالتأكيد لا تزال هناك تحديات لتناول الطعام الصحي، وقد يفشل الناس في القيام بذلك، ولكن الآن، أصبح الناس مسلحين بالمزيد من المعرفة والخيارات، وتستخدم شرائح كاملة من السكان هؤلاء الناس لتناول الطعام بطرق صحية تماما، ويمكن الآن أكثر من أي وقت مضى أن يختاروا بشكل واقعي تناول الطعام الصحي كنمط حياة مستدام طويل الأمد، حتى في مواجهة توافر الغذاء غير الصحي.

نحن نشهد بداية استجابة اجتماعية منسقة مماثلة لنظام غذائي غير صحي، وهناك مؤسسات أكاديمية تدرس هذه المسألة والمنظمات الإعلامية التي تحاول إنشاء طلب للمستهلكين والاستجابة له للحصول على معلومات صحية (نوعية جيدة، وبحد أدنى من التحيز)، يمكنك أن ترى هذه الجهود تنطلق في شكل مواقع لفحص الحقائق وشرائح ومنافذ صحافية مستقلة جديدة تعتمد على الاشتراك.

ومع ذلك، فإن جهودنا لا تزال دون المستوى المطلوب لحل مشكلة المعلومات غير الصحية، ويمكنني الجزم بأن المشكلة لم تقع بالكامل حتى الآن، وحددنا حقيقة أن الأخبار “المزيفة” الصريحة (الأكاذيب ، التضليل المتعمد) هي مشكلة، لكن لا تدرك حجم الضرر الذي نتيجة الأخبار التي ليست خاطئة تماما، ولكنها تتمتع بقدر كبير من التعنت والتحيز، وهي مشكلة كامنة، غير معروفة، وغير محققة، مثل دور الكربوهيدرات والسكريات التي كانت ضمن الأغذية المتهمة، فقد كان الخبراء يعتقدون أن مجرد تناول الدهون أمراً سيئا – فتناول الدهون يجعلك سميناً، وأصبح الطعام قليل الدسم موضة العصر، لكن صانعي المواد الغذائية أضافوا السكر، الذي اتضح بدوره أنه الأسوأ.

لقد رأينا عمالقة الإنترنت مثل الفيس بوك وتوتير ويوتيوب يحاولون اتخاذ إجراءات صارمة ضد الأخبار المزيفة (أي “الدهون”) دون التفكير في الدور الذي تلعبه الأخبار العنيفة والمتحيزة للغاية في الاستقطاب، وأعتقد أن هذه الأشياء لا تزال موزعة على نطاق واسع ، وذلك جزئيا لأنها مربحة للغاية، ولكن أيضا لأن هذه الشركات لا تعتقد أنها غير صحية في المقام الأول.

ممارسة الرياضة وسلامة المعلومات

هناك بعد آخر لهذا التشبيه، كجزء واحد من الحل للأغذية غير الصحية هو عدم القيام بشيء ما؛ أي عدم تناول الطعام غير الصحي واختيار الطعام الصحي بدلاً من ذلك، حيث أنه يمكنك أن تكون صحياً فقط من خلال التحكم في نظامك الغذائي.

ولكن هناك شيء آخر إيجابي، يمكنك القيام به لمكافحة مشاكل التغذية غير الصحية – وهو ممارسة الرياضة! لأن الرياضة تحارب بنشاط الآثار السلبية لأي عادات غذائية غير صحية سابقة أو حالية ولديها مجموعة كاملة من الفوائد الصحية الأخرى. هناك الكثير من الطرق لممارسة الرياضة – فيمكنك ممارسة الرياضة ، بالجري ، وممارسة باليوغا ، والتدريب على حمل الأوزان ، الانضمام إلى فصول – وكل هذه الأمور تساعد على الصحة العامة.

الناس يمكنهم أيضاً “ممارسة” تمارين مماثلة لمكافحة نظام معلومات سيئ هو ، أنا أقدم ، أشارك في النشاطات المدنية ، والتي يمكن أن نسميها “التمرين المدني”. هناك أنواع مختلفة من التمارين المدنية التي يمكنك المشاركة فيها والتي تعود عليك بالفوائد النفسية والعاطفية. هذه تشمل إجراء محادثات مباشرة مع خصومك السياسيين، أو العمل على مشروعك الخاص أو المشاريع التي تجد نفسك متحمساً له ، وتعلم الحقائق حول القانون والحكومة، والتصويت، والتطوع للقضايا السياسية والحملات، والذهاب إلى قاعات العرض في المدينة، التبرع للقضايا التي تهتم بها ، والاتصال بمرشحيك في الانتخابات. التمرين المدني يمكن أن يتخذ شكل الأشياء التي تحدث فرقاً فعلياً في الديمقراطية أو العلاقات مع مواطنيك، سواء كانت تلك الأشياء كبيرة أو صغيرة. فبينما يجعلك استهلاك الكثير من المعلومات غير الصحية تشعر بالغضب والحزن والضعف، فإن المشاركة في التمرينات المدنية قد يجعلك تشعر بالقوة، ويمنحك إحساسا بأن لديك هدفاً ومعنى، ويولد لديك شعوراً بأنك تحدث فرقاً، لأنك تفعل ذلك في الواقع.

السؤال الكبير الذي يواجه مجتمعنا الآن هو كيفية معالجة هذا الاستقطاب الذي يسببه نظامنا المعلوماتي الغير صحي. أقترح أن نفعل كل ما في وسعنا لتعزيز أنماط الحياة من “المعلومات السليمة”. يجب الاهتمام باللياقة البدنية للمعلومات. توجد حقول “محو الأمية الإعلامية” و “محو الأمية المعلوماتية” – المعروفة أيضًا باسم “InfoLit” منذ سنوات ، ولكنني أعتقد أننا بحاجة إلى إحداث تحول في هذا المفهوم حتى لا يكون الأفراد مؤهلين لإدارة المشهد المعلوماتي (أي فقط “متعلمين” ، لكنهم يستطيعون أن يزدهروا فيه، أي أننا نحتاج إلى توفير الفرص للأشخاص ليكونوا لائقين معلوماتياً ( Info Fit).

لياقة المعلومات لا توجد في الواقع كمفهوم أو كمجال في الوقت الحالي، لكن مجال اللياقة البدنية لم يكن موجوداً أيضاً في يوم من الأيام، حيث أننا ولمدة طويلة لم نكن نعرف سوى القليل جدا عن النظام الغذائي وممارسة الرياضة ، ولكن مع ظهور مشاكل النظام الغذائي غير الصحي وممارسات التمارين الرياضية ، بدأنا في معرفة ما يجب فعله حيال ذلك.

هناك الملايين من المصادر لمساعدة الناس على تناول الطعام بشكل جيد ، وملايين الفرص الجديدة للمساعدة الناس في الحصول على اللياقة البدنية من خلال ممارسة الرياضة. حتى قبل جيل مضى، لم يكن لدى الناس ما يقرب من العديد من الخيارات الصحية أو خيارات ممارسة الرياضة أو الموارد. اليوم ، يمكن للناس أن يختاروا تناول وجبات خالية من الغلوتين ، خالية من الألبان ، عضوية ، غنية بالبروتين ، نباتية، الأطعمة الهندية القديمة، متوازنة مع المغذيات الكبيرة ، وغيرها من الأنظمة الغذائية التي تركز على الصحة بمساعدة الإنترنت والكتب والخطط ومحلات البقالة، يمكن أن يختاروا الركض ، أو أخذ دروس الزومبا Zumba® ، أو عمل CrossFit® ، أو الانضمام إلى OrangeNory ® ، أو القيام باليوغا ، أو القيام بالبيلاتس ، أو ممارسة الألعاب الرياضية الجماعية في دورات البالغين أو كبار السن ، أو السباحة ، أو ركوب الدراجات ، أو سباق التحمل، أو القيام بمشاهدة مقاطع فيديو التمارين الرياضية مثل P90X® أو Insanity ®. نشأت هذه الصناعة الصحية واللياقة البدنية بالكامل في العقدين الأخيرين وهي تحدث فرقاً في وجه وباء الصحة الناجم عن الاستهلاك المفرط للغذاء غير الصحي.

يمكننا ويجب علينا أن نخلق الفرص للناس ليعيشوا نمط حياة للياقة المعلومات إذا اختاروا ذلك، لمحاربة هذا الاستقطاب الذي يسببه استهلاك المعلومات غير الصحية.

كيف ستبدو لياقة المعلومات؟

سيبدأ بعلامات تغذية المعلومات، كما ناقشنا من قبل، حتى يمكن أن يكون الناس على بينة من ما كانوا يستهلكونه قبل أن يقرروا ما إذا كان ينبغي أن ينفقوا اهتمامهم الثمين عليه أم لا، فإذا كنت من رواد الطعام الصحي ، فأنت تعلم أن لديك فقط عددًا محدودًا من السعرات الحرارية التي يمكنك تناولها يوميا، ويجب عليك اتخاذ خيارات بشأن ما إذا كان عنصرًا غذائيًا معينًا يستحق ذلك، وبالمثل ، لدينا وقت واهتمام محدودين يمكننا تكريسهم لاستهلاك الأخبار، يجب أن نقرر بفعالية ما إذا كان ما نحن بصدد قراءته أو مشاهدته يستحق العناء أم لا.

لا أعتقد أننا بحاجة إلى تحديد نموذج “مثالي” لحمية المعلومات والتمرين المدني، لكني أعتقد أنه يمكننا تحديد بعض الأشياء الكبيرة التي لا تتفق في الكثير من الأنظمة الغذائية لمعلومات الأشخاص. إذا نظرت مرة أخرى إلى المخطط في الصفحة الأولى، سترى أنه ينتقل من التقارير الاخبارية المستندة إلى الحقائق في الأعلى إلى التحليل في المنتصف، والتعنت إلى الأسفل من ذلك، والمعلومات الخاطئة الصريحة أدناه، وفي هذا القياس، يمكنني التسليم بأن محتوى التحليل مثل الكربوهيدرات من عدة أوجه، فالغالبية العظمى من ما هو متاح لنا للاستهلاك هي مصادر مختلفة من الكربوهيدرات (التحليل)، الآن ، تحتاج بالتأكيد إلى الكربوهيدرات (التحليل) في نظامك الغذائي – فهي (مهمة)، ولكن ما تحتاجه هو أجزاء معتدلة من الكربوهيدرات عالية الجودة (التحليل)، مثل خبز الحبوب الكاملة (أو مقال من مجلة الإيكونوميست). ومع ذلك ، فإن معظمنا يستهلك كميات كبيرة من الخبز الأبيض، والبطاطا المهروسة ، والحبوب (مثل مشاهدة طن مما تقدمه CNN وقراءة جميع مواقع الإنترنت الحزبية المفضلة لديك كل يوم). الكثير من هذا غير صحي.

ما الذي يجب أن نستهلكه أكثر من ذلك؟

يمكنني القول أن مقالاتك الأقل انحيازًا والأكثر واقعية مثل الخضروات والبروتينات الخالية من الدهون، لذا يجب علينا التركيز في الحصول على المزيد منها، كما ذكرت، جزء صحي ومعالج عالي الجودة ومعتدل (الكربوهيدرات) . معظم ما تقدمه MSNBC و FOX News هو مثل الكعك والبطاطا المقلية، لا بأس في تناول كميات قليلة منها من حين لآخر، لكن أرجوك لا تجلس أمامها طوال أيامك كلها.

تويتر هو الحلوى، كل قطعة صغيرة منه ممتعة، وتسبب الادمان، واذا كان لديك الكثير منها تشعر بالمرض، ربما ينبغي علينا تحديد متابعتنا لتويتر بجرعات صغيرة.

بالإضافة إلى تنظيف نظم المعلومات الخاصة بنا، ستتطلب اللياقة المعلوماتية كنمط حياة هياكل وأدوات وموارد للناس للمشاركة في تمرينات مدنية، وأرى هذه الأشياء تنتشر في كل مكان في شكل مشاريع مجتمعية، وشركات، ومبادرات تعليمية، وهي ملهمة.

أعتقد أن الجيل القادم سيكون لديه القدرة على المشاركة في التدريبات المدنية بطرق لا نقوم بها حاليًا، وبتوليفة من العناصر التالية: 1) معرفة ما نستهلكه ، 2) أن نختار استهلاك معلومات صحية في الغالب، و 3) المشاركة في التمرين المدني، يمكن للناس أن يصبحوا مناسبين ، وأن يحاربوا هذا الوباء الاستقطابي الشديد.

ويمكنني الجزم بأنه إذا اختار عدد أكبر من الأشخاص أن يصبحوا لائقين معلوماتياً، يمكننا أن نحدث فرقاً في سياستنا وفي علاقاتنا الشخصية مع مواطنينا، وأنا أعمل ما بوسعي لمساعدة الأشخاص في الحصول على معلومات أكثر ملاءمة ، وآمل منك أن تفعل الشيء نفسه.

المصدر: http://www.adfontesmedia.com/junk-food-and-junk-news-the-case-for-information-fitness/

 

[1] إذا كنت قد تابعت كتاباتي لفترة من الوقت ، سيتضح لك أنني أحاول عدم التعميم (لأن جميع التعميمات خاطئة ، بما في ذلك هذه التعميمات). أنت تعرف أيضا أنني أنتقد بشدة المقارنات لأنك دائما ما تجد الاختلافات التي تدحض القياس الذي تتبناه. ومع ذلك ، فإن التعميمات والمقارنات هي أدوات بلاغية مفيدة وضرورية، وهذا ما يجبرني على استخدمها. لقد كانت مقنعة لأننا نستطيع استخدام النماذج والحلول التي وجدناها ، لمشاكل الأكل غير الصحي ولإنشاء نماذج وحلول لمشكلات استهلاك المعلومات غير الصحية.