إدارة المعرفة Knowledge Management

  • — السبت أكتوبر 05, 2019

العمل بدون معرفة عديم الفائدة، والمعرفة بدون عمل عديمة الجدوى” *

#إدارة_المعرفة، يقصد بها الموارد البشرية والأدوات والتقنيات المستخدمة لجمع وإدارة ونشر واستثمار المعرفة ضمن مؤسسة ما، ينظر إلى إدارة المعرفة على أنها إدارة ما يمتلكه الأفراد من مهارات تستند إلى المعرفة، وليس فقط ما هو موثق في مستندات المؤسسة، والهدف من إدارة المعرفة يرتبط عادة بعملية #اتخاذ_القرار في المؤسسات.

إدارة المعرفة هي مزيج من الخبرات والمفاهيم الكامنة في عقول الأفراد والناتجة عن تراكم الممارسات العملية والتجارب والدراسة, والتي تمكّن من يملكها من أداء الأعمال بفعالية والتجاوب بدراية مع المستجدات والمتغيرات واتخاذ قرارات مدروسة للوصول إلى حلول أفضل، ولا تقتصر المعرفة على المستوى الفردي فقط بل حتى على مستوى المؤسسة، فبالإضافة إلى المعلومات والمستندات المخزنة في الحواسيب والملفات والأرشيفات, فإن المعرفة تتضمن الاستراتيجيات، وخطط العمل، والمعايير، والروتين التنظيمي، والأنظمة، والأدوات، والتقنيات، والعمليات والتي من خلالها يتم اكتشاف واستخلاص ونقل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات ومن ثم تحويلها إلى صيغة قابلة للخزن، وتكوين رأس مال معرفي، واستثمارها ونشرها بين الأفراد والوحدات الإدارية لاستخدامها بما يرفع كفاءة انجاز الأعمال و صناعة القرارات، ويمكن تلخيصها بما يلي :

  • تعظيم كفاءة استخدام رأس المال الفكري في نشاط المؤسسة ، بتحديد الخبرات و المهارات و المفاهيم و توثيقها و حفظها، للمساعدة في اتخاذ القرار.
  • إدارة وتفعيل مخازن المعرفة وتوظيفها في تحقيق أهداف المؤسسة، والمشاركة المنظمة في المعلومات ، وعدم ازدواجية الجهود، وتنمية مشاركة الآخرين مما يضاعف الخبرات والقدرات البشرية، والتحسين والتطوير المستمر وإنتاج مخرجات أفضل.

لقد ساهم عدد من المختصين في “علم الإدارة ” في نشأة مفهوم “إدارة المعرفة” ومنهم “بيتر دراكر”، الذي أكد على أهمية المعرفة والمعلومة الصريحة كموارد تنظيمية في المؤسسة، وأن العمل النموذجي قائم على المعرفة، والمؤسسات تتكون من صناع المعرفة الذين يوجهون أدائهم من خلال التغذية العكسية Feedback لزملائهم والمستفيدين (الزبائن) .

إن جهود إدارة المعرفة تشمل؛ المناقشات خلال العمل، والتعلم، ومنتديات النقاش والمكتبات، والتدريب وبرامج التوجيه، ومع استخدام أجهزة الحاسوب أصبح هناك مواءمة بين القواعد المعرفية، ومستودعات المعلومات ونظم دعم القرار الجماعي والإنترانت وبرامج العمل التعاوني تعزز من جهود تطوير إدارة المعرفة.

* مثل متداول ولم استطع الوصول لقائلة .