المنظمة كحوض السمكThe Fishtank Metaphor

  • — الجمعة ديسمبر 06, 2019

معظم ممارسات التطوير وسياسات التوظيف تسعى إلى استهداف المديرين كأفراد، وهناك افتراض خاطئ بأن هؤلاء المدراء (الأفراد) يمكنهم السيطرة على الأمور بشكل كامل، وبالتالي لا يحظى النظام The System الذي يعملون فيه بالكثير من الاهتمام، ولعل أفضل تشبيه لهذا الوضع هو حوض السمك، فجميع المدراء يسبحون في الماء مع البقية، ويخضعون جميعاً لموجات النظام القوية، ويشعرون بأن مالديهم هي سيطرة قليله على الكثير من الأمور.

دعونا نشبه المنظمة وأفرادها بحوض الأسماك؟

مهما كان النظام نظيفاً، وواضحاً وآمناً ومغذياً فإنه يؤثر على تألق وبروز شاغلي المناصب. لكن الأسماك موجودة في نظام بيئي معقد complex eco-system، والأسماك الكبيرة والجائعة لها رأي، وأشياء أخرى تحدث في الماء، والأمر يحتاج الى أن نلقِ نظرة على ما يجري في الماء.

لو انتبهما أكثر، يمكننا أن نلاحظ براعة بعض السباحين، كما نرى بينهم السمكة البارزة star fish، والمفضلة، ومن هم طاقم الدعم الأقل بريقًا، ونلاحظ أيضاً الأوامر الهجومية أو ما يسمى “ترتيب النقر pecking orders” وكذلك والفتات، ويمكننا أيضاً رؤية الأنواع التي تتمثل مهمتها في إزالة الفوضى في القاع، والذين يقومون بخدمات النظافة للذين هم في “الأعلى” لكي يحافظوا على صورتهم نظيفة، ويمكننا أيضاً ملاحظة أن هناك أسماك تتنافس على الاهتمام والخدمات، وقد نشعر أيضًا بالخوف والحذر عندما تتواصل الأسماك وتنظر إلى أكتافها (وكأنها تتحدث)، وهي تبحث عن ملجأ تأوي إليه هرباً من أسماك القرش، وهناك بعض الأسماك المختفية التي نادرا ما نراها.

ترجمة هذه الجدلية إلى لغة المنظمة

كيف يمكن تشبيه السباحة الفردية للأسماك بالكفاءة؟

المظاهر الجيدة مهمة في إدارة صورتها، والتفضيلات الشخصية تتأثر بمخاطر تأثير الهالة حولها: الذين يظهرون بمظهر جيد يحصلون على أكثر من نصيبهم العادل من التقدير، حيث يتم التغاضي عن نقاط الضعف التي تعتريهم، وتمثل سلسلة الامداد الغذائية هيكل السلطة الهرمي، وتكافح من أجل الصعود، وبينما ننظر إلى الجانب الأقل جاذبية لأولئك الذين يتسلقون السلم الوظيفي، يتم تذكيرنا بأن الكثير من الفوضى والسموم تتسبب فيها “الأسماك” الأكبر حجماً.

الأسماك التي تسبح في أفواج يجد البعض بينها بالأمان، ويجمعون قوتهم مع الآخرين إذا أرادوا البقاء على قيد الحياة والحصول على حصتهم العادلة، ومجموعة الأنواع والنزاعات على العشب أو الأراضي ومناطق حظر الدخول والمجموعات الداخلية والخارجية، وبعض أنواع “السمك” أكثر استعدادًا من الأنواع الأخرى للظهور والبروز فوق الحواجز، بينما يرقد البعض الآخر منخفضًا ولا يحاول الظهور ولا يريد أن ينتبه أحد لوجوده، أو يتظاهر بأنه مشغول عندما يكون لديه القليل من الأعمال التي يريد القيام بها، ويفضل البعض أن يكون بمثابة سمكة كبيرة في بركة صغيرة، والبعض الآخر يفضل العكس، كما يبدو أن البعض ينزلق دون عناء وهو يجدف بعيداً عن الأنظار – مثل البجعة الهادئة على السطح.

الطعام متوفر لذوي السلوك الجيد، وهناك المفترسة، والفتوات والعصابات، وهناك أسماك كبيرة وأخرى صغيرة، وهناك أيضاً أتباع مساعدون وآخرون مشاغبون يثيرون المتاعب، وتحاول القواعد والبروتوكولات والبيروقراطية والتحذيرات خلق نظام من هذه الفوضى القائمة، ولكنها لا تنجح كثيراً وتحقق القليل، الغموض يخيم على المكان، مما يجعل الأسماك لا ترى ما أمامها والتنقل عبر النظام، فهناك شعور رسمي وغير رسمي بالمكان، وهناك أشياء عقلانية وأشياء أخرى مظلمة وفي الظل، وهناك بعض الأشياء “غير القابلة للنقاش”، وتقع التيارات السياسية (الاتجاهات) تحت السطح الهادئ.

سنرى هذه الأشياء ويمكننا ملاحظتها إذا قمنا بتطوير القدرة على رؤية نظام المنظمة بشكل كامل، ولكن، نادراً ما يركز المدراء على جودة حوض السمك وما يحيط بالأسماك: هم يراقبون في الغالب الأسماك الفردية ولا يكادوا يتركونها تغيب عن أعينهم. فإذا كانت المياه سامة، فإن الأسماك ستعاني، وإذا لم تكن هناك حركة في الماء، فسيتم حرمانها من الأكسجين الذي يبقيها على قيد الحياة، وسيؤدي ذلك إلى الركود وتكوين وضع غائم معتم، مما يجعل من الصعب على الأسماك أن ترى أمامها.

الملاك الحكماء لا يلومون الأسماك على أدائها الضعيف poor performance، ولا يقومون بإخراج الأسماك من الحوض من وقت لآخر لتدريبها على الوضع، ويطلبون منها أن تتقن فن البقاء وأن تكون نظرتها أكثر حيوية، ثم يسقطونهم مرة أخرى في نفس الماء المتسخ والرديء، انما يقومون بتنظيف الحوض.

تنظيف حوض السمك هو الحل الحقيقي

السموم يمكن أن تنشأ من أسباب طبيعية أو عرضية أو حتى قد تكون متعمدة، ومن مصادر داخلية وخارجية مختلفة، إن القانون الكوني يجسد التطور الطبيعي للاضمحلال decay والانحطاط degeneration والاضطراب المتزايد growing disorder الذي يتعرض له أي كائن حي، وقد يحاول نشاط التجديد إعادة إنشاء النظام وتنقية الظروف، وقد يساعد أيضًا في حدوث بعض الأسباب غير الطبيعية، عرضية كانت أو متعمدة.

تنبعث السموم الأكثر انتشارًا من تأثيرات خارجية ملموسة بشكل قليل، بما في ذلك النظرية الاقتصادية والافتراضات حول ما يجعل الكفاءة التشغيلية والمالية، خاصة فيما يسمى باقتصاد العمل الحر (gig economy)، جزء من النظام المغلف enveloping system الذي يسبح فيه الناس، وما يراه البعض من الميزات المرغوب فيها، قد تبدو للآخرين وكأنها تنتج بيئة عمل مريحة للغاية، وبالنسبة لبعض الرؤساء، يعتبر بيئة العمل المخيفة سامة، بينما بالنسبة للآخرين تعتبر ضرورية كبيئة للعمل الجاد.

(على سبيل المثال، تعرضت شركة أمازون لانتقادات بسبب تصنيفها للموظفين إلكترونيًا)

السموم القوية تؤثر على ثقافة المؤسسة بأكملها ويمكن إلحاق الأذى والضرر بسمعتها، والقيم غالباً مختلفة وهي أكثر من نظريتي (X)  و (Y) لماكغريغوري McGregor’s Theory(*) فيما يتعلق بالمحفزات المفترضة للموظفين – وتجد صداها داخل التسلسل الهرمي للإدارة.

وإن استعارة “حوض السمك” تلفت انتباهنا إلى العلاقة بين الأسماك (الموظفين) ومديرهم، وعلاقتهم مع زملائهم، وعلاقتهم بالثقافة وكل ما يحيط بهم، وهي تثير أسئلة حول تصميم المنظمة وإدارتها إلى ما هو أعمق من المناخ وتغذية الأسماك/ ويحتاج “حوض السمك” الذي يعبر عن المنظمة إلى فهمه على أنه نظام يوفر مجالًا للتحسين إذا كانت “الأسماك” قادرة على رؤية طريقها داخل الحوض، والتعامل مع التيارات السياسية (الاتجاهات)، والاستمتاع، والشعور بالأمان، وتقديم ما يريده أصحاب العمل.

المصدر: www.systemicleadershipinstitute.org


(*) نظرية X : تسلطية تشاؤمية، ليس فيها مرونة حيث تكون السيطرة خارجية ولا تنطلق من الفرد نفسه ، أما نظرية Y : ديمقراطية تفاؤلية فيها حركية و مرونة تعتمد على التوجيه الذاتي و تأخذ بمشاعر الأفراد ولا تنكرها.