أهمية العامل البشري

  • — الثلاثاء أكتوبر 07, 2014

الإنسان هو منجم الذهب الحقيقي، ومكان القدرات العجيبة التي أودعها الله عز وجل في داخله.

لو أتيت بشخص ووضعته في بيئة متعلمة ففي الغالب سيكون متعلماً، بل ومتفوقاً كذلك، وعلى العكس تماماً البيئة الخاملة لا تنتج إلا شخصاً خاملاً، وهذا لا يعني أنه لا يملك القدرة على أن يكون متفوقاً وناجحاً في مسيرة حياته، بل يعني أنه تعرض للإهمال ومارس ومُورس في حقه الإهمال.

لذلك، إذا أردت شخصاً ناجحاً فعليك أن تُغذي النجاح بداخله ليعطيك أفضل ما لديه، عندما سُئل مجموعة من العاملين في المؤسسات عن المدير الذي ترغبون في العمل معه، قالوا هو ذلك الذي يُقدم لنا الاحترام والتقدير لمجهوداتنا، وخلاصة هذه المسألة هي أنك كي تحصل على الأفضل فلا بد أن تقدم الأفضل، إذا أردت أداءً مهنياً راقياً كفرد في المؤسسة أو فريق مُبهر يُحقق النجاحات، فحاول أن تشحذ القوة بداخله والقدرات العجيبة التي يتمتع بها، فإذا تركته بدون رعاية واهتمام ذبُل وتلاشى ذلك العملاق!

إذاً المؤسسات بدون أفراد ناجحين لا يمكنها أن تنجح، الفاشل لا يمكنه أن يُنجحك، الشخص الذي لا يعمل إلا لأجل المال فقط، لا يمكن مقارنته بأيّ حال مع الشخص الذي يعمل لأجل العمل ذاته، ويجد المتعة في أداء عمله، فالأول لديه ساعات عمل محدّدة، بينما الآخر يمكنه أن ينام في المكتب ويكافح لأجل أن يُنجز العمل!

ونود هنا أن نقدم بعض النصائح يمكنها مساعدتك على تحسين أداء موظفيك وزيادة إنتاجيتهم :

1- قدم الاحترام

كما قلنا سابقاً إنّ الناس تُحب العمل مع الأشخاص الذين يقدرون ما يقومون به، ومهما كان هذا العمل صغيراً فلا بأس بأن تشيد به، فالأعمال الصغيرة يمكنها أن تُؤتي ثماراً مع مرور الوقت، أهمّ ثمارها التأثير الإيجابي الذي سيتلقاه العاملون معك وانعكاسه على أدائهم، وهذا السلوك لا يُكلف مبالغ باهظة، فقط تقديم الاحترام.

2- درّب موظفيك

يلعب التدريب دوراً بالغ الأهمية في تطوير وزيادة الإنتاجية للعاملين، كما تتنافس المؤسسات الكبيرة على تدريب موظفيها للحفاظ عليهم من تدني الأداء، أو خوفاً من الهروب إلى مؤسسات أخرى منافسة، كما أن التدريب يُكسب مهارات وخبرات يحتاج إليها موظفوك لمواكبة المنافسة الشديدة في السوق.

3- لا تُهمل المشكلات

المشكلات الصغيرة مثل شرارة نار يمكنها أن تنفجر في وجهك في أيّ وقت، كما أنها تعتبر عاملاً حاسماً لتراجع أداء موظفيك. اخلق ثقافة منفتحة على الجميع، أوجد مناخاً إيجابياً تكون مرجعاً فيه لكلّ صوت في مؤسستك.

4- كن ذكياً

التواصل مع الآخرين مفتاح النجاح الأول الذي لا بد أن تضعه في جيبك، لا تجلس في مكتبك منتظراً أن تسير الأمور على ما يرام، فلن يكون ذلك أبداً، اخرج من برجك لتتقرب من موظفيك وتتعرف عليهم أكثر.

5- المرونة تعني النجاح

قد يطرأ حدث مفاجئ يمنع موظفيك من القيام بأداء ما كلفتهم به، حاول أن تتفهّم الأمور وتناقشها بهدوء، هذا الفعل سيُعزز ثقتهم بك وبأنك الشخص الذي يمكن الاعتماد عليه.

المصدر : مجلة المدير