سيرة ذاتية متميزة

  • — الأربعاء أكتوبر 15, 2014

الكاتب : يوسف النملة

هذا ملخّص لأهم النقاط التي تمت مناقشتها في ورشة عمل “سيرة ذاتية متميزة” التي شرُفت بتقديمها لبعض المبتعثين والمبتعثات في أستراليا في العاشر من أغسطس ٢٠١٤ ضمن فعاليات يوم المهنة وحفل التخرج.

قبل البدء في ذكر أهم النقاط، أود أن أوضح أنني سألت ١٣ مديرًا في السعودية وخارجها حول القضايا التي تتعلق بالسيرة الذاتية، وما كتبته هنا هو خلاصة نصائحهم مع بعض القراءات والتجارب الشخصية.

أولاً/ المقصود بالسيرة الذاتية أمران:

  1. من أنا؟
  2. ولماذا أنا مميّز؟

واتفق المدراء الذين سألتهم على أن السيرة الذاتية مهمة جدًا أو على الأقل مهمة.

ثانيًا/ هناك طرق متنوعة لكتابة السيرة الذاتية منها:

  • الطريقة المعتادة التي نكتبها على برنامج الـ Word
  • إنفوجرافِك
  • قصّة
  • كتاب
  • مقابلة في مجلة أو جريدة، خصوصًا لمن ينوي عمل Branding لأنفسهم.
  • عرض مرئي، ڤيديو إلخ
  • موقع شخصي أو مدونة
  • Linkedin

ثالثًا/ السيرة الذاتية تكون على نوعين:

١- سيرة ذاتية مفصّلة Annotated C.V.

وتضعها على سطح المكتب في جهازك، وتحدثها باستمرار، وتوثّق فيها كل ما يتعلّق بسيرتك، ثم تبقيها عندك ولا ترسلها عند التقديم للوظائف بل تاخذ منها ما يناسب الوظيفة التي تنوي التقديم عليها. من الطبيعي أن تتجاوز هذه السيرة ١٠ أو ٢٠ صفحة لأنها مستودع إنجازاتك وأعمالك ومؤهلاتك.

٢- سيرة ذاتية مختصرة Resume تكتبها كما تريد المنظمة التي تنوي التقديم عليها، ومن المهم هنا أن تعرف ما تريده المنظّمة، ويمكن أن تعرف هذا عن طريق إعلان الوظيفة ووصفها الدقيق أو العام، أيضًا يمكن أن تعرف ذلك من خلال موقع الشركة في النت، والتقارير السنويّة للشركة، وقراءة خطة الشركة للسنوات القادمة.

من المهم أيضًا معرفة قيِم الشركة، فلكل شركة قيمها الخاصة، ويمكن أن تعرف تلك القِيَم عن طريق زميل أو صديق يعمل بالشركة، أو زيارة وديّة إن أمكن، أومشاهدة أو قراءة مقابلة مع مدير الشركة أو مالكها. اقرأ ما بين السطور ولاحظ غير المكتوب، واكتب خلاصة ذلك في سيرتك حتى تكون مؤثّرة.

إن استطعت أن تعرف الشخص الذي سيقرأ سيرتك الذاتية والشخص الذي سيجري المقابلة معك وتستعد لذلك فهذا مفيد بلا شك.

اعتبر كتابة سيرتك الذاتية بحثًا مستقلاً، وقد يأخذ منك أيامًا أو أسابيع.

رابعًا/ حين تبدأ بكتابة السيرة الذاتية:

  • لا تكتب في العنوان: .V لأنها طريقة قديمة.
  • في وسائل الاتصال والمعلومات الشخصية اكتب : الأرقام، ولا تكتب رقم أخ أو صديق حتى لا يُفهم أنك ضعيف في الاعتماد على نفسك.
  • اكتب البريد الإلكتروني، والأفضل أن يحمل اسمك الصريح.
  • أضف المدونة الشخصية إن كانت الوظيفة لها علاقة بالكتابة، أو مدونتك المتخصصة ذات العلاقة بالوظيفة التي ترغبها.
  • لا بد من كتابة عنوانك في الـ Linkedin
  • في الغالب ليس هناك فرق بين ذكر الحالة الاجتماعية وعدم ذكرها، “وظائف الورديات الطويلة قد يفضلون الأعزب”، وبعض الوظائف تفضّل المتزوج، والأفضل عمومًا أن لا تكتب حالتك الاجتماعية.
  • لا تكتب المدينة التي تسكن فيها ولا العنوان حتى لا تُرفض إذا قدمت مثلاً على وظيفة في جدة وأنت في الرياض.
  • لا تكتب العمر، ولا تاريخ الميلاد بل اتركه للمقابلة إذا سألوا عنه.

خامسًا/ حول المهارات:

  • استفد من إعلانات الوظائف التي تقرأها في الصحف أو في النت في اختيار المهارات المناسبة للوظيفة وكذلك في صياغتها لغويًا.
  • لا تنس بعض المهارات الاجتماعية والنفسية المهمةSoft Skillsوهي كل المهارات غير “التيكنيكال” مثل:
    • القدرة على العمل مع فريق
    • القدرة على إدارة الوقت بحيث لا تتداخل مهام الحياة الشخصية كواجبات العائلة مع واجبات العمل.
    • العمل على أكثر من مهمة في وقت واحد multi tasking
    • الرغبة في العمل التطوعي وخدمة المجتمع
    • احترام مسؤوليات الغير وعدم التدخل فيها إلا حين طلب المساعدة.
  • للإدارة ثلاثة مستويات “دنيا ووسطى وعليا” ولكل واحدة منها مهاراتها فاعرف مستوى وظيفتك واكتب المهارات المناسبة لها.

سادسًا/ حين كتابة الخبرات:

  • لا تصف الوظائف السابقة وصفًا دقيقًا؛ لأن نفس الوظيفة قد تختلف من منظمة إلى أخرى، وإنما اذكر الوصف العام.
  • اكتب ما تعلمته منها من خلال إشارات يسيرة.
  • حدد المدة.
  • إذا كانت لديك خبرات طويلة أو متميزة في مجالك الوظيفي وكنت تنوي التقديم على القطاع الخاص فاكتبها قبل الشهادات.

سابعًا/ المؤهلات:

  • مهمة جدًا خصوصًا لحديثي التخرج.
  • تبدأ بالأخير ثم الذي قبله وهكذا، مثلاً تكتب الماجستير ثم بعده البكالوريوس.
  • اكتب جميع الدورات التدريبية حتى التي ليس لديك شهادة لها، وإذا كانت كثيرة فاختر الملائم منها للوظيفة، واذكر في البداية العدد الإجمالي للدورات التي حضرتها.

ثامنًا/ الإنجازات:

  • تبدأ بالتكريم، مثل شهادات الشكر، وتبدأ بتكريم المنظمات الدولية إن كان لديك، ثم المحلية مع مراعاة الترتيب الزمني حيث تبدأ بالمتأخرة زمنًا.
  • المقصود بالإنجازات ما يتعلّق بالأداء الوظيفي، فتكريم العائلة لا علاقة له بالوظيفة.
  • أمثلة للإنجازات الوظيفية :
    • قدمت مقترحًا تسبب في زيادة أرباح الشركة إلى ٥٪
    • لم أتغيب خلال العام الماضي إلا مرة واحدة بسبب …
    • حققت مبيعات فاقت المطلوب بنسبة ٣ ٪
    • المعدل اليومي للعملاء الذين خدمتهم عام ٢٠١١ كان ١٤ عميلاً لكن عام ٢٠١٢ أصبح ١٧ عميلاً مع عدم وجود أخطاء.

تاسعًا/ هناك أشياء تقوّي السيرة الذاتية منها:

  • الاختصار، فالأفضل ألا تتجاوز سيرتك الذاتية صفحتين، وكذلك تختصر في الصياغة.
  • اجعل سيرتك واضحة ومرتبة وسهلة القراءة.
  • تجنّب الرموز والاختصارات.
  • لا بد من مراعاة التسلسل المنطقي والتاريخي.
  • ضع تاريخ آخر تحديث في الأعلى لتعطي القارئ رسالة مفادها: أنا حريص على تحديث سيرتي الذاتية.
  • مناسبة السيرة للوظيفة، فلا تقدّم مثلاً على وظيفة في البرمجة وتذكر ٣ دورات حضرتها في الإسعافات الأولية، بل اختر المناسب للوظيفة.
  • الشهادات الأكاديمية العليا كالدكتوراه قد لا تنفع كثيرًا في عالم المال والأعمال.
  • اذكر أن لديك علاقات وظيفية دون تفصيل، خصوصًا إذا كانت الوظيفة في العلاقات العامة أو الإعلام.
  • اكتب “خطتك المستقبلية”، ما ستنجز وليس فقط ما أنجزت.
  • أضف References في النهاية، والمقصود بها كتابة أسماء بعض الأشخاص الذين يعرفونك أو عملت معهم بحيث يمكن الرجوع لهم وسؤالهم من قِبل صاحب الشركة أو الجهة الحكومية التي تنوي التقديم عليها، وجودها مفيد وليس ضروريًا.

عاشرًا/ هناك أشياء تُضعف السيرة الذاتية مثل:

  • عدم التنسيق الجيد، وعدم ترقيم الصفحات.
  • المبالغة في الإنجازات والمؤهلات.
  • كثرة التفاصيل (الحياة الشخصية كمثال).
  • الأخطاء اللغوية والتكلف اللغوي.
  • المعلومات غير الدقيقة.

حادي عشر/ هناك طريق كثيرة لتسويق سيرتك الذاتية منها:

  • http://m.bayt.com
  • Linkedin
  • مواقع السير الذاتية مثل com
  • العلاقات الشخصية
  • توقيع البريد، وتضع فيه ملخّص اهتماماتك الوظيفية في سطر أو سطرين، أو رابط مدونتك أو حسابك في الليكند إن.
  • البايو في تويتر والفيس بوك وغيرها.
  • تقديم اقتراحات لبعض الشركات.
  • الكرت الشخصي (Business Card)
  • ملف الشركة (Company Profile)

ثاني عشر/ لا ترسل سيرتك الذاتية لبعض الشركات لفحصها إلا إذا كان المبلغ يسيرًا، ولا تطلب من أي شركة أن تكتب لك سيرتك الذاتية؛ لأنه: ما حكّ جلدك مثل ظفرك .. فتولّ أنت جميع أمرك.

نصيحة أخيرة

اتعب على نفسك واجعل لنفسك قيمة عالية حتى تبحث عنك الشركات ويتنافس عليك مديرو الشركات، أو تستقل بعملك التجاري الذي يغنيك عن الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*