وسائل لمواجهة ضغوط وتوترات العمل

  • — الأحد يناير 04, 2015

قدمت مجلة “فوربس” تقريراً يستعرض عدداً من الوسائل الفعالة التي من الممكن استخدامها للحد من الاستسلام لضغوط وتوترات العمل، ورغم ما تتسم به تلك الوسائل من بساطة ويسر إلا أنها غاية في الصعوبة من حيث التطبيق وخاصة عندما يكون عقل الشخص مثقلا بالضغوط.

وإليك وسائل يطبقها الأشخاص الناجحون لمواجهة الضغوط :

الوسيلة التفسير
الرفض الصريح غالباً ما يُصعب على الكثير من الأشخاص قول “لا” بشكل واضح وصريح، مما قد يترتب عليه تحملهم المزيد من الضغوط والإرهاق وغيره، ولذلك فإن رفض تحمل التزامات جديدة يتيح للشخص الوفاء بالتزاماته الحالية وتحقيق النجاح.
الاعتزاز والتقدير الجيد للأعمال والقدرات يتعين على الشخص قضاء بعض الوقت في التفكير بالأعمال الجيدة التي قدمها وقدراته ومهاراته الخاصة، حيث إن ذلك يعمل على تقليل هرمون “كورتيزول” الذي يفرزه العقل استجابة للإجهاد والتوتر.
تجنب القلق من احتمالات الفشل إن نتائج الأعمال التي يقوم بها الشخص تخضع لعديد من الاحتمالات، ولذلك فإن قضاء الوقت في التفكير بتلك الاحتمالات يؤدي إلى مزيد من الضغوط ولا يسمح للشخص اتخاذ الإجراءات التي تُمكنه من المحافظة على هدوئه.
الانعزال التام عن العمل في أوقات الراحة إن التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال سهلت إمكانية التواصل في أي وقت، ولذا فإنه يتعين على الشخص الانعزال التام عن حياة العمل وغلق بريده الإلكتروني في الإجازة لتقليل أو الحد من ضغوط العمل.
عدم الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على مادة “كافيين” تعد مادة “كافيين” هي المسؤولة عن إفراز هرمون “الأدرينالين” الذي يُمكن الشخص من سرعة التصرف عندما يواجه التهديدات، ومن ثم فإن الإفراط في إفرازه يضيف مزيد الاجهاد وعدم القدرة على السيطرة على الأعصاب.
النوم الجيد يمثل النوم الجيد إحدى الأدوات التي تساعد على تقليل الضغوط والتوتر حيث يُمكن الشخص من إعادة الشحن لعقله والتخلص من ذكريات وأفكار اليوم، كما أنه لا يستطيع الشخص التركيز وضبط النفس والانتباه إذا لم يحصل على القدر الكافي من النوم.
ممارسة الرياضة إن ممارسة التمارين الرياضية تعمل على تحسين شعور الشخص، كما تساعده على زيادة إنتاجيته عن طريق خفض مستويات التوتر، إلا أن الأفراد المشغولين غالباً ما يغفلون عن ممارسة الرياضة نظراً لضغوطهم الشديدة.
تجنب المشاعر السلبية يعتبر احتفاظ الشخص بالضغينة والمشاعر السلبية هو أحد مسببات التوتر بالإضافة إلى أنه يساهم في ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.
الذكاء الانفعالي أو التحكم الجيد في العواطف يتميز الأشخاص الناجحون بقدرتهم على الاستمرار في المواجهة وذلك من خلال السيطرة على عواطفهم وتصرفاتهم بشكل فعال.
التمسك باليقظة أو التركيز يعد الالتزام باليقظة أو التركيز إحدى الوسائل الفعالة للسيطرة على السلوكيات والأفكار الجامحة، ومن ثم فإنه يؤدي إلى الحد من الضغوط والتوترات حيث إنه يقلل الشعور بأن الشخص خارج نطاق السيطرة.
تجنب الأفكار السلبية تجنب الشخص للأفكار السلبية يعطيه المزيد من القوة فبالرغم أن معظم تلك المعتقدات والخواطر المتشائمة التي يحدث الشخص به نفسه هي مجرد أفكار وليست حقائق، إلا أنه بعد فترة مع تسليم العقل بها يمكن أن يحولها لحقائق.

المصدر : أرقام – 27/12/2014

 

2

  1. يقول فيصل الدوسري:

    بارك الله في جهودك ونفع الله بعلمك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*