سبع طرق لبناء القدرات (Build Capacity)

  • — الأربعاء أكتوبر 09, 2019

قد تكون صاحب الرؤية الأكثر إلهاماً في العالم، ولديك رسالة قوية، وتمتلك استراتيجية رائعة، ولكن إذا لم تكن لديك القدرات اللازمة للتنفيذ، فلن يكون لأي من هذه الأشياء قيمة تذكر.

لماذا يعتبر فهم ماهية القدرات، وكيف نبني هذه القدرات، من الأنشطة الأكثر أهمية التي يمكن أن تقوم بها المنظمات.

يقدم جيف Jeff وسيليزا Celisa تعريفات وسبع توصيات يمكن لأي شركة أو منظمة أن تتبناها لبناء القدرات (ليس من بينها توظيف المزيد من الأشخاص).

ما هي القدرة (capacity)؟

القدرات هي الموارد اللازمة لتنفيذ استراتيجيتك، ومتابعة رسالتك، وتحقيق رؤيتك، كما أن القدرات هي واحدة أيضًا من النطاقات الخمسة لنموذج نضج تعلم الأعمال (Learning Business Maturity Model™)، حيث يقوم نموذج النضج The maturity model بتحديد خمسة مجالات تحتاج المنظمات إلى التركيز عليها من أجل بناء أعمال معرفية ناضجة وعالية الأداء high performing learning business، ومن خلال هذا النموذج تطرح أسئلة أساسية حول كل مجال من هذه المجالات.

والسؤال الخاص ببناء القدرات هو: هل تملك المنظمة القدرة الكافية، من حيث الموارد البشرية والتقنية، لمتابعة تنفيذ رؤيتها واستراتيجيتها بشكل فعال؟

ويحدد النموذج أيضًا المراحل الأربع للنضج التي تتقدم من خلالها المنظمات، وفيما يختص بالقدرات، فإن المنظمة الناضجة التي تصنف ضمن المرحلة الرابعة في تعلم الأعمال تمتلك الموارد اللازمة (البشرية والتقنية) لتلبية الاحتياجات الحالية، فضلاً عن الموارد لدعم استمرار الابتكار والنمو. يتم تعريف العمليات بشكل جيد وتقييمها وتحسينها باستمرار. ويستثمر العمل باستمرار في تطوير العاملين والمتطوعين staff and volunteer.

التحديات التي توجه القدرة

القدرات هو المعترك الذي تجتهد فيه معظم المنظمات، وفيما يلي بعض التحديات التي تواجهها في الغالب الأعم:

• الموظفين غالباً اقل Often under staffed

قد تبين من خلال الدراسة الاستقصائية (Association Learning + Technology 2017) التي أجريناها عبر الإنترنت، أن هذا التحدي يمثل العمود الفقري. حيث سألنا المنظمات التي شملتها الدراسة عن الحجم الكلي للموظفين وكذلك عن عدد الموظفين الذين يخصصون أكثر من نصف وقتهم للتعليم أو التطوير المهني education or professional development.

بلغ متوسط عدد الموظفين الذين يتقاضون الأجور في المنظمات التي شملها الاستطلاع 489.9 موظفاً، وأن 9.2 فقط من هؤلاء الموظفين يقضون أكثر من نصف وقتهم في العمل في التعليم أو التطوير المهني.

والمتوسط الحسابي هنا أكثر تواضعا: حيث أن 3 موظفين فقط من 24 موظفا مدفوعي الأجر يقضون أكثر من نصف وقتهم في التعلم أو التطوير المهني. وبناءً على المتوسط، خصص حوالي 1.9 بالمائة للتعليم والتطوير المهني، وهو ما يعادل حوالي 12.5 في المئة بناء على المتوسطات، ونظرًا لأن التعليم يعد دائمًا جزءًا رئيسيًا من رسالة المنظمات، فإن هذه الأرقام تعتبر متدنية جدًا – وهي بكل تأكيد لا تعكس وجود جهد يذكر لبناء القدرات.

• عدم وجود العمليات الرئيسية Key processes are not in place

ما يقارب الثلثين ممن شملتهم الدراسة الاستطلاعية، من الذين تستخدم منظماتهم التقنية للتعلم، ليست لديهم عملية رسمية موثقة لتطوير المنتج، وتتضمن منتجات معرفية (تعليمية) مدعومة بالتقنية. وأن أكثر من نصف المنظمات لا تملك عملية رسمية موثقة لتحديد الأسعار التي تشمل المنتجات المعرفية المدعومة والمعززة بالتقنية.

• التقنية لا تستخدم لاحداث أثر كامل Technology not being used to full effect

في الاستبيان الخاص بتقرير Association + Technology لعام 2017، طُرح سؤال على المنظمات التي تستخدم التقنية للتعلم حول ما إذا كانت تستخدم التقنية لتكرار التعلم أو تعزيزه أو لاستدامته بعد أن يكمل المشاركون منتجًا أو خدمة معرفية، وقد أجاب أقل من ثلث هؤلاء أنهم يستخدمون التقنية للحفاظ على التعلم – مفوتين بذلك فرصة لاستخدام التقنية لتحقيق أثر كبير، وهي فكرة تتوافق الى حد كبير مع بناء القدرات.

لقد وجدنا أيضًا أن 14.9 بالمائة فقط ممن شملتهم الدراسة الاستقصائية الذين لديهم واحد أو أكثر من منصات تقنية التعلم المطبقة يستخدمون البيانات التي يقومون بجمعها في منصات تقنية التعليم الخاصة بهم لاتخاذ القرارات بشأن المنتجات والخدمات التعليمية الحالية والمستقبلية التي يقدمونها. ومرة أخرى، يمكن للتقنية أن تعزز القدرة إلى حد كبير، لكن لا يتم استخدامها لهذا الغرض إلى الحد الذي يمكن أن تكون بالشكل المطلوب.

واليك (7) سبع نصائح للمساعدة في بناء القدرات، حيث في كثير من الحالات، تحتاج المنظمات إلى زيادة عدد الموظفين، ويكون ذلك غير ممكن دائمًا، وفيما يلي بعض التوصيات التي لا تتطلب توظيف – ومعظمها لا يتطلب إنفاق أموال:

1. فهم مستوى النضج الحالي (أين انت الآن) Understand where you are

يمكن تقييم المنظمات من خلال نموذج نضج تعلم الأعمال؛ لمعرفة أين أنت الآن (فهم مستوى النضج الحالي)، ثم القيام ببناء القدرات بالطريقة الصحيحة للوصول إلى المستوى الذي تريد. استخدم التقييم Learning Business Maturity Model assessment، ولكن تأكد أيضًا من أنك تفكر في رفع القدرات بعناية أثناء قيامك بمراجعة وصقل استراتيجيتك كل عام، وما هي الفرص والتحديات الجديدة التي ستحتاج إلى قدرات إضافية أو مختلفة؟ وأين تحتاج إلى قدرات أقل من الماضي؟ وهل هناك فرص لتحويل الموارد؟

2. تبني عقلية النمو Adopt a growth mindset

العالمة الأمريكية كارول دوك Carol Dweck تركز بشكل أساسي على الأفراد – وهذا أمر مهم – لكننا مع مرور السنين أدركنا أن هناك أيضًا عقلية تنظيمية، فأي العقليتين تتبنى؟ هل تعتقد أنك قادر على النمو والتطور في المستوى الذي لا ترى فيه عقلية نمو؟ عليك اتخاذ الخطوات الضرورية لتشجيع ذلك، لأنه بمجرد إطلاع الناس على عقلية الثبات مقابل النمو (fixed vs. growth) يجعلهم أكثر استعداداً لتبني عقلية النمو.

3. استثمر في التدريب لأجل مواردك البشرية Invest in training for your human resources

هذه من القطوف المتناولة، ولكن غالباً ما يتم تجاهلها أو عدم استثمارها كما ينبغيـ فإذا كنت تريد أن تنمي قدرات المنظمة، فعليك الاستثمار في الأفراد الذين تتكون منهم المنظمة، وقد وجدنا أن أحد المفارقات في عملنا في مجال التعلم هو أن الأشخاص المسؤولون عن تطوير وتقديم التعليم للآخرين لا يجدون في كثير من الأحيان فرص كافية لتطوير أنفسهم. إن بداية العام هو الوقت المناسب لوضع خطة لتغيير هذا الوضع، حدد المناسبات والفعاليات ذات الصلة وضعها في تقويم لتنفيذها بها بواسطة الأشخاص ذوي العلاقة، من خلال البرامج المتاحة عبر الإنترنت خصيصًا للمحترفين في مجال التعليم المستمر والتطوير المهني.

4. اجعل من تطوير المعرفة ومشاركتها ممارسة مستمرة Make knowledge development and sharing an ongoing practice

العمل معاً كمجموعة والمشاركة بشكل جماعي وبنّاء ولتبادل المعرفة الاستفادة من الأدوات المختلفة لاستنباط المعرفة والمناقشة يمكنك جدولتها وإعطاءها الأولوية.

5. توثيق وتجسيد العمليات الرئيسية Flesh out and document key processes

كما أشرنا آنفاً، العديد من المنظمات ليس لديها عمليات واضحة وموثقة بشكل جيد في المجالات الرئيسية لأعمال التعلم الخاصة بها، عليك أن ألقاء نظرة فاحصة على العمليات الأكثر أهمية لمنظمتك، وتأكد من أن هذه الإجراءات يتم توثيقها بالكامل، وهذا لن يدعم فقط قدرتك الحالية، ولكنه يدعم أيضًا الاستدامة طويلة الأجل للموظفين والمتطوعين.

6. حدد أهدافًا واضحة وضع مقاييس لتتبع استخدام التقنية Set clear goals and track metrics for the use of technology

ما الذي ستجنيه منها وكيف ستعلم أنها قامت بعملها؟ ويمكنك، كجزء من هذه العملية، أن تضع في اعتبارك ما إذا كان لديك التقنية المناسبة.

7. التواصل مع المنظمات الأخرى Connect with other organizations

احرص على التواصل مع الزملاء في المنظمات الأخرى في نفس المجال والتعلم منهم، ولا تجعل هذا العنصر ممارسة عادية، بل اجعله مهمة أساسية، وكجزء من مشاركة المعرفة الداخلية وتطويرها قم بممارسة العصف الذهني لقائمة من القضايا والتحديات التي ترغب في أن تتعلمها من الآخرين، واجتهد في البحث عن المنظمات التي نجحت فيما تفكر القيام به الآن، يمكنك العثور على هؤلاء في قائمة الخدمات والمجتمعات عبر الإنترنت التي تستضيفها منظمات مثل جمعية تنمية المواهب Association for Talent Development أو رابطة التعليم الإلكتروني the eLearning Guild أو الجمعية الأمريكية لمدراء المنظمات the American Society of Association Executives.

المصدر:  https://www.leadinglearning.com/episode-115-build-capacity/#play